النساء في ريادة الأعمال: التغلب على التحديات واستغلال الفرص

تقدم رحلة ريادة الأعمال للنساء في شمال إفريقيا مزيجًا من العقبات والإمكانات. على الرغم من التقدم المحرز، تقيد القيم الاجتماعية غالبًا طموحاتهن وتحصرهن في الأدوار التقليدية. يمكن أن يكبح هذا الخوف من المخاطرة في ريادة الأعمال من تقدمهن. ومع ذلك، تسعى موجة ناشئة من رائدات الأعمال في شمال إفريقيا إلى تحدي الأعراف وإلهام الآخرين لتبني الابتكار ودفع عجلة النمو الاقتصادي.

إدراكًا لأهمية تعزيز المساواة بين الجنسين في ريادة الأعمال، تم إعداد الندوة الإلكترونيّة الرابعة بعنوان "من وإلى رائدات الأعمال" تحت مبادرة دراية لريادة الأعمال وذلك لتسليط الضوء على تجارب وإنجازات رائدات الأعمال في ليبيا ومصر وتونس.

وقد سجّلت هذه الندوة حضور ثلاث نساء رائدات ملهمات لمشاركة قصص نجاحهن وتقديم رؤى حول التغلب على التحديات واستغلال الفرص في المشهد الريادي، وهن:

  • ريما عتيقة، التي كتبت التاريخ بكونها أصغر امرأة في ليبيا تشغل منصب المدير الطبي لمركز التشخيصي الليبي السويسري في طرابلس

  • آية الجبيلي، مؤسسة والرئيس التنفيذي لشركة "تالنتس آرينا”، وهي عبارة عن منصة توظيف تقنية تدعم الذكاء الاصطناعي وتهدف إلى سد الفجوة بين أفضل المواهب التقنية وشركات التوظيف

  • إشراف الجراي، التي أسست “هايف 12”، مساحة عمل مشتركة نابضة بالحياة توفر فرصًا استشارية وتكوينية وبحثية للشركات الناشئة

العقبات وتمكين المرأة: تجاوز الحواجز المجتمعية

واحدة من أكبر التحديات التي تواجهها النساء في مجتمعات شمال إفريقيا هي العقلية الراسخة والقيود الاجتماعية التي تثنيهن عن المغامرة في ريادة الأعمال. تسلط شيراز، مديرة مشروع في “مازام” والقائمة على إدارة هذه الندوة، الضوء على الحاجة إلى تفكيك هذه الحواجز بالقول: "لقد عملت مع برنامج لريادة الأعمال ولاحظت الاختلاف في العقبات الثقافية التي يواجهها الرجال والنساء".

بشكل مشجع، تؤمن النساء مثل آية الجبيلي بقيمة المخاطرة، مع الاعتراف بأن الإخفاقات هي حجر الأساس للنجاح. ومع ذلك، فإن التمثيل الناقص للمرأة في تقارير التمويل - 3٪ فقط في عام 2021 - هو مصدر قلق صارخ يمتد إلى ما وراء ليبيا والعالم العربي. وإن إدراك آية للعقبات الإضافية التي واجهتها بسبب جنسها يؤكد الحاجة إلى مبادرات هادفة لتمكين رائدات الأعمال وتؤكد ذلك، قائلة: "أنا أؤمن بالتجربة، وأفضل الفشل بعد المحاولة من ألا أفعل شيئًا وأشعر بالندم".

مشهد ريادة الأعمال: العقبات التي تواجه المرأة الليبية

في ليبيا، أدت الأدوار التقليدية للجنسين والمعايير الثقافية تاريخيًا إلى تقييد وصول المرأة إلى التعليم والعمل وفرص ريادة الأعمال. تجسد ريما عتيقة هذا التحدي بالقول: "إذا فتح باب لرجل، فسيُغلق بابان أمامي، ومن مهمّتي معرفة كيفية فتحها".

علاوة على ذلك، أدّى عدم الاستقرار السياسي المستمر والصراع في البلاد إلى خلق بيئة أعمال مليئة بالتحديات، حيث أصبحت المخاوف الأمنية عقبة كبيرة أمام رواد الأعمال، بما في ذلك النساء.

ويعد الوصول إلى التمويل والموارد المالية تحديًا مشتركًا للعديد من رواد الأعمال في ليبيا. قد تتردد المؤسسات المالية في إقراض الشركات الصغيرة، ولا سيما تلك التي تديرها النساء.

كما قالت آية "تعتمد النساء في ليبيا في الغالب على الأموال المقدمة من عائلاتهن وأصدقائهن بسبب تحديات التمويل التي يواجهنها."

بالإضافة إلى ذلك، يؤدي الافتقار إلى فرص التواصل وبرامج الإرشاد المصممة خصيصًا للمرأة إلى تفاقم الصعوبات التي تواجهها رائدات الأعمال ذوات الطموح.

تمكين رائدات الأعمال: كسر الصور النمطية وتعزيز النجاح

وسط هذه التحديات، تتفوق رائدات الأعمال في شمال إفريقيا وتتقدم بخطوات ملحوظة. لكسر الصور النمطية وتمكين الآخرين، تعمل رائدات الأعمال الناجحات كنماذج ملهمة للشابات والفتيات. تعزز أساليب قيادتهم الفريدة بيئات العمل التعاونية والتعاطفية والشاملة التي تعزز النمو والإنتاجية. علاوة على ذلك، يسلط البحث الضوء على أن فرق القيادة المتنوعة، بما في ذلك النساء، تؤدي إلى تحسين أداء الشركات، مما يشير إلى قيمة مساهمات المرأة في دفع الأعمال إلى الأمام.

فتح الإمكانات: دعم وفرص لرائدات الأعمال

تتطلب مواجهة هذه التحديات وإطلاق العنان لإمكانات ريادة الأعمال النسائية جهودًا متضافرة. يوفر توفير التعليم الجيد وبرامج تنمية المهارات للمرأة الخبرة الأساسية في مجال ريادة الأعمال. رفع مستوى رؤية رائدات الأعمال الناجحات من خلال وسائل الإعلام والأحداث والمنصات عبر الإنترنت يلهم ويحفز رواد الأعمال الطموحين.

إحاطة نفسك بالأشخاص المناسبين الذين يشجعون ويدعمون رائدات الأعمال أمر بالغ الأهمية لنجاحهن. توفر العلاقات الإيجابية والتمكينية أساسًا قويًا، وتعزز الثقة والمرونة، ويدفعهن للتغلب على العقبات. تعمل الشبكة الداعمة على تعزيز بيئة مواتية حيث يمكن للمرأة تبادل الأفكار وطلب التوجيه وتلقي الإرشاد القيّم، مما يدفعها إلى الأمام في رحلة ريادة الأعمال.

قالت إشرف: "إذا كان لديك هدف وانت محاط بالأشخاص المشجعة والداعمة، فاعلم على وجه اليقين أنه يمكنك تحقيقه".

التمييز الإيجابي: تمكين رائدات الأعمال

التمييز الإيجابي، يعمل كوسيلة لسد الفجوة بين الجنسين في مختلف المجالات، بما في ذلك ريادة الأعمال. من خلال معالجة العيوب التاريخية والنظامية التي تواجهها المرأة على وجه التحديد، يهدف التمييز الإيجابي إلى خلق ساحة لعب أكثر تكافؤًا، وتعزيز قدر أكبر من المساواة بين الجنسين. ومع ذلك، من المهم أن يتم الوفاء بتوازن، بين ضمان أن الدعم يعتمد على الجدارة والمؤهلات، وتعزيز التكامل والتنوع.

على مر التاريخ، واجهت النساء العديد من الحواجز التي أعاقت مشاركتهن في عالم الأعمال. يعترف التمييز الإيجابي بهذه العيوب السابقة ويسعى إلى تصحيحها من خلال توفير الدعم والفرص الموجهة لرائدات الأعمال.

يمكن لمبادرات العمل الإيجابي أن تضمن للمرأة المساواة في الوصول إلى الموارد الحيوية، مثل التمويل والإرشاد وفرص التواصل. من خلال توفير هذه الموارد، يمكن للمرأة أن تتنافس على قدم المساواة مع نظرائها من الذكور.

يمكن أن يؤدي التمييز المنهجي إلى تآكل ثقة النساء وإيمانهن بأنفسهن، مما يجعلهن يترددن في متابعة المشاريع الريادية. يمكن للتمييز الإيجابي غرس الثقة من خلال إظهار أن المجتمع يدرك ويقدر إمكانيات المرأة في ريادة الأعمال.

وصرحت ريما، "من الأسهل على الرجل أن يركز 100٪ من طاقته على حياته المهنية بينما ستحصل النساء دائمًا على وظيفة أخرى بدوام كامل في المنزل ولهذا أعتقد أن هذا التمييز الإيجابي ضروري".

السعي نحو المساواة: معالجة السلبيات

مع تطبيق التمييز الإيجابي، تظهر بعض المخاوف. قد يؤدي تصور المعاملة التفضيلية إلى تقويض مصداقية رائدات الأعمال، مما يلقي بظلاله على نجاحهن القائم على الجدارة. قد يتغاضى التعميم المفرط عن الخبرات الفريدة والتنوع داخل مجتمع ريادة الأعمال من النساء. وبالتالي، فإن معالجة الأسباب الجذرية لعدم المساواة بين الجنسين أمر ضروري لإحداث تغيير دائم.

مستقبل مشرق لرائدات الأعمال

في الختام، تمثل ريادة الأعمال النسائية في شمال إفريقيا، بما في ذلك ليبيا، تحديات وفرصًا. يعد التغلب على الأعراف المجتمعية، ومحدودية الوصول إلى التمويل، والمخاوف الأمنية عقبات كبيرة يجب معالجتها. ومع ذلك، وكما يتضح من رائدات الأعمال الناجحات مثل ريما عتيقة وآية جبيلي وإشراف الجراي، فإن كسر القوالب النمطية الجنسانية وتمكين الآخرين يمكن أن يمهد الطريق لمنظومة ريادية أكثر شمولية وازدهارًا. من خلال تزويد النساء بإمكانية الوصول إلى التعليم والإرشاد وفرص التواصل، ومن خلال خلق بيئة من الدعم والتشجيع، يمكننا إطلاق الإمكانيات الهائلة لرائدات الأعمال ودفعهن نحو إنشاء أعمال مبتكرة والمساهمة في نمو المنطقة وازدهارها. قد تكون الرحلة نحو ريادة الأعمال النسائية صعبة، ولكن من خلال العمل الجماعي لتفكيك الحواجز وتعزيز نظام بيئي تمكيني، يمكننا بناء مستقبل أكثر إشراقًا حيث يمكن للمرأة أن تزدهر وتقود في عالم ريادة الأعمال.

لمشاهدة الندوة:

 

دراسات الحالة الأخرى

تقدم رحلة ريادة الأعمال للنساء في شمال إفريقيا...

تقدم رحلة ريادة الأعمال للنساء في شمال إفريقيا...

تقدم رحلة ريادة الأعمال للنساء في شمال إفريقيا...